الأحد الرابع من شهر هاتور … القس مارتيروس مجدى

الاحد الرابع من شهر هاتور

– شهر هاتور هو شهر الزراعة في السنه الزراعيه فرتبت الكنيسه قراءات هذا الشهر لتحدثنا عن زرع الكلمة في القلوب فحدثتنا في الأحد الأول والثاني عن مثل الزارع الأحد الأول من انجيل معلمنا لوقا والأحد الثاني من انجيل معلمنا متي وفي الأحد الثالث حدثنا عن شروط النمو في المسيح وايضا تكلم عن البناء وهو ما يوازى الزراعه حيث يبدأ البناء من سطح الارض ثم يرتفع .

– وقد اوردت ثلاثة فصول الاحاد الاولي عبارة السيد المسيح له المجد “من له أذنان للسمع فاليسمع” للدلالة علي اهمية الحدث

– وفصل انجيل الاحد الرابع يعطينا مثل حي  سمع و قبول الكلمة واسباب رفض للكلمة فالشاب الغني هو مثل حي لعدم قبول الكلمة بالرغم ان الذي يدعوه هو المسيح بذاته وهنا تجد فارق كبير بين اشخاص رفضوا دعوة المسيح في حياتهم بينما نجد أشخاص  كثيرين اشتهوا ان يروا يسوع فمقارنه بسيطه بين الشاب الغني وزكا توضح الفارق الكبير في استعداد القلب حيث كان الاثنان اغنياء من اموال العالم.

وعلامة النمو الواضحه هي المحبه فالشاب الغني منعته امواله عن محبة المسيح وتبعيته ،بينما زكا ضحي بأموال كثيره نتيجة محبته الشديده للسيد المسيح وتري الفارق في نتيجة لقاء الاثنين بالسيد المسيح.

– ونحن حينما نتقابل مع السيد المسيح كيف اتعامل معه هل بقلب الشاب الغني ام بقلب زكا……..

– وعلامات المحبه الكامله التي يجب ان نلاحظها اوردها السيد المسيح في هذا الفصل فهي:-

١-حفظ الوصايا: حفظ الوصايا لا يكون ثقيل علي القلب ولا يحتاج تغصب في حاله التنفيذ فتنفيذ الوصيه هنا يكون نتيجه للمحبه وليس هدف يسعي الانسان للوصول إليه مثل الشاب الغني فالسيد المسيح نفسه هو الهدف وحينما تملك محبته علي القلب يكون تنفيذ الوصيه مفرح

٢-الاستغناء عن الاموال: والمعني ان كل شئ له بريق في حياتنا يفقد قيمته أمام محبة المسيح فتتغير نظرتنا لكثير من الأمور نتيجه لمحبة المسيح

٣-الاتكال علي المسيح: وهي نظرة رجاء أنه حتي لو كانت قلوبنا منشغله بشهوات ومحبة مال وخلافه فالله قادر علي تغيير هذه القلوب فغير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله

ولألهنا المجد دائما ابدياً أمين